يلوا
يلوا
السياحة في يلوا

 

السياحة في تركيا  -  يلوا

 

تعتبر يلوا من المدن المميزة والمهمة في منطقة مرمرة Marmara Region ,تعد هذه المدينة الرائعة مدينة ساحلية سياحية هادئة تحيط بها الجبال الخضراء ,تتوافر فيها كافة الخدمات السياحية مما يجعلها مدينة مثالية للاسترخاء والاستمتاع بالطبيعة ، تقع على خليج ازميت Izmit  و تبعد عن اسطنبول حوالي 175 كم اي ساعتين ونصف بالسيارة ويبلغ عدد سكان مدينة يلوا حوالي 100.000نسمة ,أما عن مناخها فهو يتميز بوقوعه بين المناخ المتوسطي وبين شبه الاستوائي، شتائها بارد وصيفها حار ورطب.

 

 

 

 

لا شك في أن يلوا Yalova المكان المثالي في قضاء عطلة مليئة بالترفيه والمتعة والسياحة العلاجية وزيارة أماكنها التاريخية التي تعود إلى العصور ما قبل التاريخ ، والأماكن الطبيعة المذهلة في أرجائها و أسواقها النابضة بالحياة ..  حيث احتلت يلوا مكانة مهمة، بعد أن سكن فيها مؤسس تركيا الرئيس مصطفى كمال أتاتورك ،حيث قام بربطها مع مدينة إسطنبول لتكون جسراً برياً وبحرياً يربط اسطنبول بأزمير وبورصة للتعزيز من مكانتها في الدولة ,كل هذه الأسباب جعلتها مدينة رائعة تستحق الزيارة .

 

 

 

 

نذكر بعض المعالم السياحية في مدينة يلوا:

 

المنتجع الحراري في قرية تيرمال :

 

هي إحدى القرى التي تقع جنوب غرب المدينة، وتتميز باحتوائها على ينابيع مائية حارة ؛والتي تتراوح حرارتها بين 57 و 60 درجة مئوية حيث يقصدها مختلف السيّاح بهدف الاستفادة من المياه المعدنيّة الساخنة الموجودة فيه أو الاستجمام لما تتمتع به من خصائص علاجية تعالج طيف واسع من الأمراض ومن أشهر تلك المواقع؛ حمام الرصاص، وحمام السلطان، وحمام والدة السلطان وهو من المعالم الأثرية الجميلة التي تعود إلى عهد الإمبراطور قسطنطينوس مما سيجعلها رحلة للمتعة والعلاج فى آن واحد.

 

 

 

 

شلال صودوشان :

 

تتميز منطقة الشلال بجمال طبيعتها، سواء الجبال، أو الأودية، أو مشهد المياه الخلاب، وبرودته؛ حيث يجذب مختلف سكان تركيا، والسائحين من معظم دول العالم ،تبعد حوالي 14 كم عن قرية تيرمال و هـي مـِن أجـمـل شلالات يلوا و القريبة مـِن الأمـاكـن التي يمكن زيارتها في يوم واحد كما يمكن للزوار القيام بالشواء قرب الشلال، والجلوس على المقاعد الخشبيّة من حوله.

 

 

 

 

متحف قصر كمال أتاتورك :

 

من أشهر الأماكن التاريخية في يلوا حيث يرجع تاريخ تأسيس القصر إلى بدايات قيام الجمهورية التركيّة في العام 1929 ميلادي ليكون رمزاً هاماً وتاريخياً يوضح جمال العمارة في ذلك الوقت  كان هذا القصر مقرا صيفيا للرئيس التركي آنذاك أما اليوم فهو متحف يضم أثاث ومقتنيات خاصة بأتاتورك تعود جميعها إلى بداية القرن التاسع عشر.

 

 

 

للتــواصل
واتساب - فايبر 

 

MOB : 00905331292704

MOB : 00905331292703

FAX  : 00902125283363

 

Facebook Share
Google Plus Share
Whatsapp
اشترك بالقائمة البريدية
اشترك ليصلك آخر الأخبار والعروض عبر البريد

حقوق النشر © 2017 جميع الحقوق محفوظة