انطاليا جنة من جنان الدنيا
انطاليا جنة من جنان الدنيا
انطاليا جنة من جنان الدنيا

انطاليا جنة من جنان الدنيا

 

 

تغنى الشعراء قديما فقالوا : الصمت في حرم الجمال جمال ,ولأن الصمت في حرم جمال انطاليا أبلغ من كل الكلام ,سوف نتعرف وإياكم على هذه المدينة بمصراعيها لنتعرف معا على خفايا إحدى كنوز هذه الأرض

 

 

 

 

على ضفاف المتوسطي توجد لوحة فنية تدخل إلى قلب ناظرها السرور , أنطاليا حيث اجتمع الخضرة والبحر والتاريخ والطقس الجميل ليرقص ويرقص معه السائح على مقامة سعادة لم تجربه نفسه من قبل

 

 

 

من على منحدرات ساحلية محاطة بالجبال في جنوب غرب تركيا تقع أنطاليا حيث تذكر كتب التاريخ ان الملك اتالوس الثاني أسس المدينة في العام 150 ق.م بعد أن أمر جيشه أن يجد أرضا ساحرة ليقيم فيها بعيدا عن صخب الحياة

 

 

 

 

اين ما ارتحلت في هذا البلد الجميل ستجد ارثا حضاريا يروي تاريخ وماض عريق لا سيما حينما تتجول في أزقة انطاليا وتشاهد قلاعها تقف شامخة و صامدة حتى يومنا هذا ,انها انطاليا أحد جنان الدنيا على الارض

 

 

 

أصبحت أنطاليا جزء من الجمهورية الرومانية إبان حكم الملك اتالوس الثالث حيث عرفت قديما  بأسماء عديدة اتاليا واداليا إلى ان استقر الحال على اسم انطاليا ,ويبلغ عدد سكان الولاية حاليا اكثر من مليونين نسمة ويتركز الغالبية الاعظم من السكان في وسط المدينة المزدحمة  حيث حولت التنمية التي بدأت في سبعينيات القرن الماضي انطاليا لمنتجع كبير يقصده كل باحثا عن الراحة والاسترخاء

 

 

 

لقد ابدع الأتراك في تطوير جوهرتهم الساحلية فجعلوا منها مدينة عصرية بمواصفات حديثة لاقت وتلاقي استحسان زوارها , هنا تعانق شواطئ مدينة انطاليا كل المستجمين عليها طوال العام بمياه دافئة ومناخ معتدل ميزها عن غيرها من المدن السياحية في العالم جعلها تنافس دوما على اكثر المدن استقطابا للسياح

 

Facebook Share
Google Plus Share
Whatsapp
اشترك بالقائمة البريدية
اشترك ليصلك آخر الأخبار والعروض عبر البريد

حقوق النشر © 2017 جميع الحقوق محفوظة