نظرة عن قرب لمدينة افيون وحماماتها الشفائية واهم معالمها
نظرة عن قرب لمدينة افيون وحماماتها الشفائية واهم معالمها
حمامات افيون الشفائية

حمامات افيون الشفائية

 

 

حمامات أفيون المعدنية والتي تبعد عن بورصة مسافة الاربع ساعات , تتألف منشآت المياه المعدنية الحارة عادة من مسبح معدني حار وحمامات تركية وأقسام تعنى بالتدليك , يحبذ المرضى الذين يعانون على وجه الخصوص من أمراض جلدية وعظمية هذه الحمامات المعدنية الحارة  طلبا للنقاهة او العلاج المكمل الداعم .

 

 

تحتوي أفيون على العديد من المنتجعات ولكن نذكر اشهرها وهي منتجعات تدعى كاشاك للمياه المعدنية ,والتي تقع على بعد 18 كيلومترا من المركز على طريق أفيون قره حصار ,تختلف درجات حرارة شفاء المياه المعدنية في المنتجعات من 45 إلى 70 درجة وفيها حوضين للسباحة ,أحدهما مخصص للرجال والآخر للنساء

 

 

 

منتجع عمر وكاشاك للمياه المعدنية ,منتجعان قريبان من بعضهما ,في منتجع عمر يوجد 49 فيلا و170 فراشا علاوة على الفندق لبقائكم داخل المنشأة ,تتكون منشآت المياه المعدنية من حوض سباحة مغلق نصف أولمبي وحمامين تركيين وحوض سباحة كبير ,تبلغ درجة حرارة مياهه من 46 إلى 71 درجة وتحتوي على مواد كيماوية مؤلفة من كلور الصوديوم وبيكربونات وهايبر ترمال فرط الحرارة

 

 

 

 

تعتبر هذه المياه غازية لاحتوائها على ثاني اوكسيد الكربون ,وتستخدم هذه المياه في المعالجة التكميلية لأمراض الروماتيزم والجهاز التنفسي وأمراض النساء وأمراض العظام والتكلس والاضطرابات العصبية والاكل والغذاء

 

 

يتواجد في مركز أفيون قره حصار العديد من الفنادق فإن كنتم ترغبون في التجديد والنشاط والتمتع بفوائد المياه المعدنية في احواض سباحة مفتوحة او احواض حمامات تركية مغلقة او حمامات التدليك أو الحمامات التركية يمكنكم ان تختاروا واحد من هذه الفنادق العديدة المتواجدة هناك ,كما انه يوجد اماكن مخصصة للعائلات الزائرة يمكنهم الاستفادة ايضا من المياه المعدنية الخاصة

 

 

 

 

تشتهر أفيون في السجق والقيمق الذي يضاف على وجه الحلويات ,انصحكم الا تعودوا من افيون إلا بعد تذوق اللحوم والألبان التي تنتجها هذه المنطقة بكثافة وتشتهر بها

 

 

 

 

ومن اهم معالم مدينة افيون قلعتها التي ترتفع على قمة مهيمنة على المدينة وربما كان الصعود إلى القلعة المبنية من كتل الصخور البركانية صعبة ,لكنها تجربة ممتعة لمن يرغب الاطلالة على المدينة من ارتفاع 226 مترا ,هنا من على قمة القلعة تظهر الاثار الثقافية التي تعود إلى زمن الفريقة الذين عاشوا في الاناضول ما بين 1200 و 700 قبل الميلاد وقد رممت اسوارها عام 1235 في زمن السلطان السلجوقي علاء الدين قيقوباد وعلى يد المعماري بدر الدين جوهرطاش .كما اضيف غلى القلعة مسجد صغير وقصر ورمم ثانية في عام 1573 بأمر من السلطان العثماني سليم الثاني

 

 

 

 

جامع اولو احد هذه المعالم  التاريخية المميزة للمدينة ,وهو احد اكبر مساجد افيون ,بني في عهد سلاجقة الاناضول بين عامي 1272 وعام 1277 واضف اسمه على الحي فسمي باسمه ,ويعتبر جامع اولو مثالا فريدا للبنائ السلجوقي بمنارته الخشبية وبناءه بالطوب الملبس بمادة خزفية جمالية واقية .

 

 

Facebook Share
Google Plus Share
Whatsapp
اشترك بالقائمة البريدية
اشترك ليصلك آخر الأخبار والعروض عبر البريد

حقوق النشر © 2017 جميع الحقوق محفوظة