احجز سيارة خاصة مع سائق في تركيا
السياحة في اسطنبول
شواهد القبور العثمانية قصة تاريخ
شواهد القبور العثمانية قصة تاريخ

شواهد القبور العثمانية قصة تاريخ


من بعيد ستبدو لك شواهد القبور العثمانية متشابهة إلى حد ما , لكن ما أن تقترب منها وتمعن النظر فيها و تتفحص تفاصيلها ستكتشف أن كل شاهدا مما يحمله من زخارف ونقوش عبارة عن سيرة ذاتية تدل على جنس المتوفي ومهنته بالاضافة إلى مكانته العلمية والاجتماعية ,وعند الولوج إلى مقبرة عثمانية لا يداخل الإنسان أي ضيق أو اكتئاب، لأن الرموز المختلفة والزخارف المتنوعة على كل شاهد من شواهدها، تُطْلع الإنسان على معان عميقة وتبين له الوجه الجميل للموت. وهذا الجمال المثير جلب انتباه الأجانب مثلما جلب انتباهنا. فنرى أن العديد من السياح الأجانب الذين زاروا الدولة العثمانية تأثروا بمنظر قبورها .

 

شواهد المقابر العثمانية


الشواهد العثمانية تحمل في طياتها الكثير من المعاني ,فالشاهد المزين بإكليل من الزهر يدل مثلا على امرأة ماتت قبل زواجها لما يحمله الشاهد من زهور منحنية وهذه الزينات محفورة على شكل “مزهرية” أو على شكل زهور مختلفة كزهور السوسن وزهرة النجمة أو النرجس أو القرنفل أو الشقائق أو الفوشية أو الزنبق أو أزهار الخوخ أو اللوز أو مع شكل أغصان لشجيرات هذه الزهور .

 

 

اما عن وجود عمامة على قمة الشاهد يعني أن الميت رجل وليس ذلك فحسب , ف مع اختلاف شكل العمامة تختلف مكانة الميت علميا واجتماعيا وفكريا , ونرى زينة الزهور موجودة إلى حد مّا على شواهد قبور الرجال. إذ كان شيخ الإسلام يضع زهرة أو وردة على طرف عمامته الكبيرة .

 

 

كذلك لكل حرفة رمز نقشت على شاهد قبر من كان يمتهنها قبل موته ,حيث يمكن من خلال الرسوم والنقوش المحفورة على شواهد القبور معرفة المهنة أو الوظيفة الحكومية للراحل، سواء إذا كان موظفاً بدرجة رفيعة في السلطنة العثمانية، أو كان جندياً ,مثل شكل لفائف الورق أو ريش كتابة أو قلم من القصب لمن كان يعمل كاتبا في زمن الدولة العثمانية , وإن كان بحاراً فلا بد من وجود إشارة أو رمز أو شكل حول مهنته هذه على شاهد قبره. فقد يكون الرمز صورة ساريةٍ أو شراع أو مرساة أو شارة البحرية العثمانية .

 

 

يرجع ذلك الاهتمام الواضح والصريح بالمقابر إلى عهد الدولة العثمانية، فقد ظهر آنذاك ما يُعرف بفن "حجر الشاهد"، وتم وفقًا لذلك استخدام حجر المرمر لصناعة شواهد القبور، وكتابة اسم المتوفى وتاريخ وفاته وسنة ميلاده وآية قرآنية غالبًا ما تكون "هو الباقي" أو "كل نفس ذائقة الموت" باللغة العثمانية القديمة ,كما وقد حظي كل من الخط الفارسي والديواني بالاهتمام الأكبر في شواهد القبور، بالإضافة إلى وجود الزخارف النباتية التي غالبًا ما تكون عبارة عن زهرة التوليب "اللال" التي اهتم العثمانيون بها وجعلوا منها شعارًا منتشرًا في أرجاء الدولة وقصور السلاطين والمعالم التاريخية والمقابر .

 

 

كما يقتدي أهل إسطنبول بعادة قديمة تُعتبر من أطرف عاداتهم، يقومون خلالها بإلباس أطفالهم قبل يوم من ختانهم ثيابًا تشبه ثياب السلاطين ويمسكونهم صولجانًا، ويصطحبونهم لزيارة قبور الصحابة وقراءة الفاتحة على أرواحهم، طلبًا للبركة والتوفيق.

 

 

لعل اشهر المقابر العثمانية هي التي تقع في منطقة السلطان ايوب رضي الله عنه , والتي تضم قبر الصحابي الجليل أبو أيوب الأنصاري الذي قدم من المدينة المنورة إلى الأراضي التركية محاولا فتح القسطنطينية رغم أنه كان طاعنًا في السن، فتوفي على أسوارها ودفن هناك، ثم بُني بجوار قبره جامع كبير يطل على منطقة القرن الذهبي في مضيق البوسفور ويؤمه يوميًا مئات الزائرين، وقد اعتاد سلاطين الدولة العثمانية أن يبدؤوا يومهم الأول في الحكم بزيارة هذا المسجد والصلاة فيه ثم الانطلاق بحرًا إلى قصر الحكم .

 

 

خدماتنا :

سيارة مع سائق في تركيا

سائق تركي يجيد اللغة العربية

رحلات سياحية يومية شاملة الديزل

 

تواصل معنا على الارقام

> واحجز رحلتك الان عبر الواتساب مباشرة <

00905331292704

 

Facebook Share
Google Plus Share
Whatsapp
اشترك بالقائمة البريدية
اشترك ليصلك آخر الأخبار والعروض عبر البريد

حقوق النشر © 2017 جميع الحقوق محفوظة